إخوة اليوم و يوم التضامن

2019


821 مليون شخص في العالم يتضور جوعا، واحد من كل 9 أشخاص يبيت جائعا، يموت طفل واحد من الجوع كل خمس ثوان، يعيش 68 مليون إنسان في الملاجئ،.
 152مليون طفل يجبر على العمل بدلا من اللعب مثلما يفعل أقرانه، يكافح  400 مليون يتيم من أجل البقاء نتيجة للحروب والموت الجماعي.
إذا تضامنا ستكون لدينا الكثير من الاشياء  اليس من حقنا زيادة التضامن لتحيا السعادة.

لتستمر أيام التضامن و الاخوة  . 
شاركت جمعية ياردم الي  في81 محافظة داخل تركيا و من خلال  مكاتبها و ممثلياتها و شركاؤها في الخارج ضمن 20 دولة مختلفة ، لقد انطلقنا بهدف إصلاح القلوب المكسورة ورسم البسمة على وجوه الأيتام والمحتاجين من خلال توزيع 70,000 طرد غذائي و قسيمة شرائية، و توزيع ملابس العيد والهدايا على نحو 100,000 طفل يتيم، و بتقديم الافطار لـ  100,000 شخص على موائد رمضان، 100,000 طفل محتاج أُتيحت له الفرصة قبل العيد لاختيار ملابس العيد بنفسه من المعارض و ذلك لنجعلهم يشعرون بأجواء العيد.
ننفذ مشروع عائلة الإخوة و مشروع تعليم الأيتام في تركيا و 20 دولة مختلفة و يستهدف شهرياً 3,000 عائلة مستورة (600,000 ليرة تركية) و 900 يتيم (90,000 ليرة تركية) دفعت استحقاقاتهم في شهر رمضان.
اقيمت موائد الافطار بشكل يومي  في مخيمات أراكان
يوميا نقدم موائد الافطار و وجبات الطعام لاخواننا المتواجدين في مخيمات اراكان، 365 يوم تقريبا في السنة بحالة صيام مستمر، 500 شخص يستضاف يوميا (بمجموع 20,000 افطار) و وجبة طعام في معسكرات مختلفة و توزيع 1,500 سلة غذائية.
لغزة أهميتها الخاصة بالنسبة لنا 
مكنب ياردم الي-غزة، اقمنا موائد الافطار خلال شهر رمضان لاخواننا المعاقين والاطفال الايتام، و لعائلات الشهداء، وشاركناهم أجواء الفرح بكسوة العيد وهدايا الالعاب و الطرود الغذائية.
قريبا اليمن ستعيش في طمأنينة إن شاء الله . 
انتهت فرق ياردم الي المتواجدة في اليمن من توزيع السلة الغذائية، و اقامة موائد الافطار في مختلف المناطق( 10,000 افطار و 1,000 سلة غذائية).
أفريقيا قطعة منا 
لقد أهملنا أفريقيا لسنوات عديدة و هي من المناطق الاشد احتياج لنا، شهدت مناطق السودان و الصومال و أثيوبيا و موريتانيا المتواجدة فيها مكاتبنا وفرق ياردم إلي والمؤسسات الشريكة على فعالياتنا من إقامة موائد الافطار وتوزيع الطرود الغذائية وهدايا العيد، أسسنا جسور قلبية من الاناضول.
كنا و لا نزال مستمرين و في الاوقات الصعبة بجانب كشمير و باكستان والجمهوريات التركية وبنغلادش وأفعغانستان.

كما هو الحال في كل رمضان تم دعوة العائلات الفقيرة من مختلف البقاع و الجنسيات و التقوا بعائلات كفلائهم من خلال تنظيم (إفطار الأمة) في مدينة اسطنبول  في فلسطين ومن أجل أن نشعرهم أننا بجانبهم في نضالهم من أجل حريتهم تم تنظيم (إفطار القدس) في الجمعة الأخيرة من رمضان. 

اتجهت 10 قوافل مملؤة بالطحين من انقرا، 3 قوافل سلمت الى ضيوفنا السوريين في مدينة هتاي، و 7 قوافل ارسلت الى ضواحي ادلب في سوريا لصنع الخبز و توزيعه على القرى المجاورة.  





في رمضان  شهر القرآن تم توزيع هدايا المصحف الشريف على الأماكن المحتاجة في اسيا وأفريقيا كما تمت زيارة العائلات المحتاجة في بيوتهم ومشاركتهم إفطارهم المتواضع وتقديم الهدايا لهم.
توزيع مساعدات عائلات الاخوة و تعليم  الأيتام :
لم ننسى إدلب، بجانب البلقان
البلقان بجانبنا و يحتاجون الى أخوتنا وصداقتن، شاركت فرق ياردم الي موائد افطاراتنا من أجل ذكريات الاخوة وتعزيز العلاقات وأوصلنا لهم الطرود الغذائية و هدايا العيد، و وزعنا القرآن الكريم في مناطق مختلفة بشكل خاص.



دائما بجانب الدول الاسيوية.
و بحلول شهر رمضان أقمنا جسور الاخوة من جديد، و شاركناهم موائد الافطار وازدادت فرحة العيد بحلوله.