مشروع عائلة الاخوة

2019

باكستان لدينا تحيات من عائلاتنا الشقيقة ...
وفي نطاق "مشروع الأخوة الشقيقة" الذي ننفذه  منذ عام 2007 عن طريق شركائنا المحليين، قام وفد المساعدة في باكستان بزيارة الأسر الشقيقة وألقى تحياتنا ودعواتنا.
هناك صداقة وروابط اخوة مع باكستان منذ القدم عبر التاريخ، لذا نحاول دائما أن نكون مع شعب باكستان في الأوقات الصعبة، كما كنا معهم مباشرة بعد الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والفيضانات. 
ونحن اليوم مستمرون معهم في مشاريعنا نستهدف الاسر الفقيرة منهم ونحتضنهم ضمن عائلتنا الكبيرة عائلة الاخوة ضمن مشروع الكفالات الذي ننفذه منذ عام 2007. 
بغض النظر عن العرق واللون واللغة ورغم تباعد المسافات فاننا نؤاخي بين عائلات تركية وأخرى باكستانية فلا نسعى الى اشباع البطن فقط انما اشباع القلب أيضا بروح الاخوة فشعارنا هو اشباع العقل والبطن والقلب (تركيا وباكستان قلب واحد)
بالنظر الى مظالم الناس، وعبر مشروعنا عائلة الاخوة يمكن للعائلات ان تتطلع في المستقبل الى توفير كافة انواع الدعم من التعليم الى الصحة والمواد الغذائية الاساسية والملبس واماكن التعليم  والسكن، ويمكنهم التطلع لغد افضل.  
وبفضل أيادي الخير، ينمو المشروع يوما بعد يوم ونتواجد في بيوت العائلات التي تدعوننا لزيارتهم في بيوتهم و نطلع على معيشتهم ونصغو اليهم ويستمعو الينا ونتواصل مع عائلات الاخوة باستمرار، كما ونشرف على توزيع التبرعات المرسلة من المتبرعين في مناطق مختلفة ونسلمها الى عوائلنا في فترات منتظمة.
وانتم بامكانكم ان يكون لكم اخ ذو لون وعرق ولغة مختلفة ومن الممكن ان تكفل اخا ما لا يمكن ان تراه بعينك في هذه الدنيا.

معرض الصور