كسوة الشتاء

2019

رغم انسياب الزمن، إلا أن سكان المناطق الريفية في إثيوبيا، يصرون حتى اليوم على الاحتفاظ بالطابع المحلي لمنازلهم القبلية التقليدية، المشيدة بالقش والخيزران والترا
ويقوم أفراد القبائل الإثيوبية، من سكان المناطق الريفية، ببناء منازلهم المخروطية الشكل، مستخدمين اللوازم التي تجود بها الطبيعة من قش وخيزران وتراب، مضفين على الأبواب والنوافذ زخارف متنوعة، تختلف من قبيلة إلى أخرى
وتتألف هذه المنازل التقليدية المميزة بقبابها المصنوعة من القش، من غرفة واحدة أو غرفتين، ويتم بناؤها وفق تقاليد انتقلت من جيل إلى آخر منذ مئات السنين.
أن هطول الأمطار الغزيرة هذا العام 2019  قد أدى إلى نزوح أكثر من 200 ألف شخص في اثيوبيا معظمهم بالمنطقة الصومالية فى البلاد،.
كما أن البنية التحتية المتضررة تعرقل الوصول إلى المحتاجين.
وأشار إلى أن نحو 8 ملايين شخص في إثيوبيا يظلون في حاجة إلى مساعدة إنسانية خلال الفترة المتبقية من العام.
أن حكومة إثيوبيا وشركاء المعونة يواجهون تحديات تتمثل بالجفاف في الأجزاء الشرقية والجنوبية الشرقية من البلاد، والفيضانات، والاحتياجات الإنسانية الكبيرة للنازحين والعائدين والمجتمعات المضيفة، وقد ساهم فريق المؤسسة التركية بتقديم المساعدات الشتوية لاهالي المناطق المتضررة من خلال تنفيذ مشروع كسوة الشتاء.