كسوة الشتاء

2019

في فصل الشتاء من كل عام تضطرب أجواء الطقس مع ما يصحبهما من برد قارس ورياح قوية فى مختلف محافظات مصر، ويستعد الفقير والغنى للبرد بإختلاف الوسائل فيما بينهما، فالغنى يرتدى الملابس الصوفية والجلدية الباهضة الأثمان، وتجهيز البيوت بالمدفآت الحديثة، بينما الفقير يعيش على الرصيف أو فى كوخ على الحدود أو فى صعيد مصر.
وتظل الأزمة الأكثر ألمًا مع دخول فصل الشتاء، وموجة البرد القارس التي تجتاح مصر، حيث ظهر بعض المترفين من سكان «الكامباوند» بضواحى القاهرة، واحتفلوا بتساقط الجليد على المنتجعات التي يسكنونها، وعلى الجانب الآخر من ينام على أرصفة الشوارع وقد التف الفقراء بــ«كيس بلاستيك» كبير؛ ليفصل بين مياه المطر وجسده العاري.
 فكان لا بد من توفير مساعدات شتوية لاهالي مصر وهذا ما قام به فريقنا ضمن مشروع كسوة الشتاء ليصل إلى الفقراء والمحتاجين ويدفئ قلوبهم واجسادهم.