كسوة الشتاء

2019

تسببت الامطار الغزيرة في الحاق اضرار بالغة بمناطق وسط موريتانيا
كما ألحقت الأمطار الغزيرة، التي تشهدها مناطق واسعة وسط موريتانيا ، أضرارا كبيرة بمناطق زراعية ورعوية في ثلاث ولايات هي "لبراكنه ولعصابة وتكانت"، التي تعد أهم المناطق الفلاحية في البلاد. وسجلت السلطات المحلية انهيار خمسة جسور رئيسية، أبرزها جسر " كامور" الحيوي، الذي تمر عليه الشاحنات وسيارات النقل إلى ولايات الشرق والجنوب الموريتاني كما يربط موريتانيا بمالي وبوركينا فاسو 
وفي غياب إحصائيات رسمية نتيجة استمرار هطول الأمطار الغزيرة ليلا ونهارا وانشغال قوى الدرك بالتركيز على إنقاذ الأرواح البشرية، تأكد وفقا لما أوردته السلطات المحلية انهيار عشرات السدود ومقتل طفلة جرفت السيول سيارة كانت فيها بمدينة العيون عاصمة ولاية الحوض الغربي.
وأدت الفيضانات إلى إغراق أسواق محلية ونتج عن ذلك تلف كميات كبيرة من البضائع والسلع وتوقف تام لحركة التجارة في منطقة " كامور" و " القايرة" و"السياسة" ومناطق أخرى متاخمة لها.
وأدت السيول والفيضانات إلى انهيار أكثر من 300 منزل وبقاء الأسر بدون مأوى، ما أدى إلى إيوائها في مدارس وتلف بعض الممتلكات والبضائع ونفوق أعداد من المواشي. كما تعطلت شبكات توزيع المياه نتيجة جرف السيول لآليات ضخ وسحب المياه من الآبار، وقد ساهم فريقنا في تنفيذ مشروع كسوة الشتاء في هذه المناطق للتخفيف من العبئ الملقى على كاهلهم واسعاد اطفالهم.