كسوة الشتاء

2019

عاني المهاجرون في بلدة "تابانوفجي" المقدونية المتاخمة للحدود الصربية، من ظروف معيشية صعبة بسبب الأحوال الجوية السيئة وانعدام مقومات الحياة في المخيم الذي يقيمون فيه أملًا بالسفر إلى أوروبا.
ويُقيم 84 مهاجرًا، نصفهم أطفال، في مخيم تابانوفجي وسط برد قارسٍ ودرجة حرارة تصل 20 تحت الصفر، وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي، ومحدودية المساعدات الإنسانية.
وفي معظم الأحيان، يصعب على المهاجرين تأمين احتياجاتهم من المياه والمواد الغذائية بسبب قلّة المساعدات التي تصلهم من المنظمات الدولية أو مؤسسات المجتمع المدني المحلية.
تُشير تقارير أممية إلى وجود نحو 220 مهاجرًا في مناطق مختلفة من الحدود المقدونية مع اليونان وخاصة في مدنية "غيفيغليا" والعاصمة "سكوبيه" حتى الوقت الراهن، ولهذا قمنا بتنفيذ مشروع كسوة الشتاء وتوزيع الملابس على معظم الاهالي.